المتابعون

الأربعاء، 2 يناير، 2013

المتهمون باغتصاب الطالبة الهندية يمثلون أمام القضاء اليوم

نيودلهى (أ.ف.ب)
Add to Google
يمثل المتهمون باغتصاب طالبة جامعية فى الثالثة والعشرين من العمر، فى حافلة تنقلت فى نيودلهى، أمام القضاء، اليوم الخميس، بتهمة اغتصاب وخطف وقتل الشابة بعد وفاتها فى حادث أثار غضبا شديدا فى الهند.

وتتهم الشرطة رسميا خمسة رجال بهذه الواقعة، ولم يعرف ما إذا كان متهم سادس يبلغ من العمر 17 عاما، أى قاصر، سيمثل أمام محكمة منطقة ساكيت جنوب نيودلهى.

وكانت الشرطة قد طلبت فحصا للعظام لتحديد سنه ومعرفة ما إذا كان يمكن محاكمته أمام محكمة للبالغين.

وقال وزير الأمن الداخلى سوسيلكومار شيندى، إن المتهمين الذين يقيم معظمهم فى نيودلهى، سيحكم عليهم بالإعدام إذا تمت إدانتهم.

وطالبت التظاهرات الغاضبة بعد الحادث بإعدامهم.

وكان محامون فى المحكمة التى تنظر فى قضية الاغتصاب الجماعى، أعلنوا أنهم سيرفضون الدفاع عن المتهمين.

وستقدم الشرطة رسميا تقريرها الذى جاء فى ألف صفحة.

وصرح سانجاى كومار، المحامى العضو فى محكمة ساكيت لفرانس برس "قررنا ألا يتقدم أى محام للدفاع عن المتهمين بالاغتصاب لأن ذلك سيكون أمرا غير أخلاقى".

وذكر كومار أن المحامين الـ2500 المسجلين لدى المحكمة قرروا "البقاء بعيدا عن الملف لإحقاق العدل سريعا".

وأكد محام آخر تابع للمحكمة هذا الأمر لفرانس برس.

واعتقل ستة أشخاص بعد الاغتصاب الجماعى الذى تعرضت له طالبة فى حافلة فى نيودلهى فى 16 ديسمبر. وسيحاكم خمسة رجال أمام محكمة ساكيت بتهمة القتل والاغتصاب.

وبعد تعرضها لاغتصاب جماعى وللضرب بقضبان حديدية ألقى بالطالبة من الباص مع صديقها، وتوفيت الطالبة السبت فى مستشفى فى سنغافورة نقلت إليه فى حالة حرجة بعد خضوعها لثلاث عمليات جراحية.

وعملية الاغتصاب الجماعية هذه أثارت سخطا كبيرا فى الهند على الاعتداءات وأعمال الاغتصاب التى يفلت مرتكبوها من العقاب.