المتابعون

الأربعاء، 2 يناير، 2013

المتهمون باغتصاب الطالبة الهندية يمثلون امام القضاء اليوم

نيودلهي: يمثل المتهمون باغتصاب طالبة جامعية في الثالثة والعشرين من العمر في حافلة تنقلت في نيودلهي، امام القضاء اليوم الخميس بتهمة اغتصاب وخطف وقتل الشابة بعد وفاتها في حادث اثار غضبا شديدا في الهند.
وتتهم الشرطة رسميا خمسة رجال بهذه الوقائع. وام يعرف ما اذا كان متهم سادس يبلغ من العمر 17 عاما، اي قاصر، سيمثل امام محكمة منطقة ساكيت جنوب نيودلهي.
وكانت الشرطة طلبت فحصا للعظام لتحديد سنه ومعرفة ما اذا كان يمكن محاكمته امام محكمة للبالغين.
وقال وزير الامن الداخلي سوسيلكومار شيندي ان المتهمين الذين يقيم معظمهم في نيودلهي، سيحكم عليهم بالاعدام اذا تمت ادانتهم.
وطالبت التظاهرات الغاضبة بعد الحادث باعدامهم.
وكان محامون في المحكمة التي تنظر في قضية الاغتصاب الجماعي، اعلنوا انهم سيرفضون الدفاع عن المتهمين.
وستقدم الشرطة رسميا تقريرها الذي جاء في الف صفحة.
وصرح سانجاي كومار المحامي العضو في محكمة ساكيت لفرانس برس "قررنا الا يتقدم اي محام للدفاع عن المتهمين بالاغتصاب لان ذلك سيكون امرا غير اخلاقي".
وذكر كومار ان المحامين ال2500 المسجلين لدى المحكمة قرروا "البقاء بعيدا عن الملف لاحقاق العدل سريعا".
واكد محام آخر تابع للمحكمة هذا الامر لفرانس برس.
واعتقل ستة اشخاص بعد الاغتصاب الجماعي الذي تعرضت له طالبة في حافلة في نيودلهي في 16 كانون الاول/ديسمبر. وسيحاكم خمسة رجال امام محكمة ساكيت بتهمة القتل والاغتصاب.
وبعد تعرضها لاغتصاب جماعي وللضرب بقضبان حديدية القي بالطالبة من الباص مع صديقها. وتوفيت الطالبة السبت في مستشفى في سنغافورة نقلت اليه في حالة حرجة بعد خضوعها لثلاث عمليات جراحية.
وعملية الاغتصاب الجماعية هذه اثارت سخطا كبيرا في الهند على الاعتداءات واعمال الاغتصاب التي يفلت مرتكبوها من العقاب.