المتابعون

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

"الاتصالات" تطلق بوابة على الإنترنت لتعريف العالم بـ"الأزهر"

"الاتصالات" تطلق بوابة على الإنترنت لتعريف العالم بـ"الأزهر"

الثلاثاء، 7 يونيو 2011 - 13:56
الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
كتبت هبة السيد
Bookmark and Share Add to Google
تبدأ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممثلة فى مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى، فى التوثيق الرقمى لذاكرة الأزهر الشريف والتعريف بدوره وتاريخه الذى يمتد لأكثر من ألف عام، وذلك من خلال التعاون مع المؤسسة الدينية ممثلة فى الأزهر.

ومن المنتظر أن يتم نشر مخرجات المشروع من بوابة إلكترونية ومطبوعات، خلال الفترة المقدرة لتنفيذ المشروع الذى يمتد لعامين من بدء التوقيع، وسيتحمل الأزهر الشريف ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التكلفة الإجمالية لتنفيذ المشروع كلٌ فى حدود اختصاصاته ومهامه التى تم الاتفاق عليها مسبقا بين الأزهر والوزارة.

وقال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، على هامش توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الاتصالات، إن المشروع يهدف إلى استدعاء عظمة الأزهر الشريف إلى ذهن المسلمين والعالم أجمع، وإبراز دوره فى نشر الوسطية، واحتواء الخلافات بين المذاهب الإسلامية، والحفاظ على الهوية الإسلامية فى مختلف بقاع العالم وعلى مر العصور.

وأضاف الطيب أن الأزهر هو الأمين على الدين الإسلامى، وهو رمز للفكر والعلم؛ لذلك حرص على التعاون مع "الاتصالات" فى توثيق ذاكرته، على مر العصور، ونشرها من خلال إطلاق بوابة رقمية على شبكة الإنترنت لتعريف المهتمين والباحثين فى إنحاء العالم بتاريخ الأزهر ومكانته، كخطوة فى سبيل الربط بين ماضى الأزهر وحاضره ومستقبله، والتعريف بذاكرة الأزهر الشريف من خلال أبنائه.

من جانبه قال الدكتور ماجد عثمان، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن التطورات المتسارعة فى مجال تكنولوجيا المعلومات، ساهمت فى تقديم مفاهيم جديدة للتوثيق الرقمى، لذا كان علينا الاستفادة بها فى توثيق ذاكرة الأزهر والتى تتمثل فى المعالم الرئيسية لتاريخ الأزهر ومشايخه وعلمائه على مر العصور، بما يقدم بنكا للمعلومات الموثقة، تكون نواة للبناء عليها فيما بعد، وتقديمها فى أفضل صورة ممكنة باستخدام أفضل التقنيات الرقمية المتاحة، ونشرها على شبكة الإنترنت.

وأضاف الدكتور فتحى صالح، مدير مركز توثيق التراث الحضارى والطبيعى، أن من أهم التحديات التى تواجه المشروع استكشاف وتحديد مصادر تراث الأزهر، وعناصره الموجودة لدى جهات مختلفة وأفراد شتى، مثال ذلك التراث الأزهرى الموجود فى مكتبات ومجموعات خاصة بالأفراد، مشيرا إلى أنه سيتم الاستعانة بالمتخصصين من خبراء الأزهر، لإعداد الدراسات اللازمة، لاكتشاف المصادر المختلفة لذاكرة الأزهر والأسلوب الأمثل للحصول عليها.

ونوه مهدى شلتوت، رئيس الإدارة المركزية لمكتبة الأزهر، أن من أهم مخرجات هذا المشروع بوابة رقمية على شبكة الإنترنت تعرف الباحثين فى جميع أنحاء العالم بتاريخ الأزهر ومكانته، وهو ما يمثل خطوة فى سبيل الربط بين ماضى الأزهر وحاضره ومستقبله، بالإضافة إلى خلق كوادر مدربة فى الأزهر على استخدام أحدث وسائل تكنولوجيا المعلومات، وقواعد بيانات لكل محاور توثيق التراث، وأن عملية التوثيق هذه ستكون عملية مستمرة حتى بعد تسليم المشروع.