المتابعون

الأحد، 5 يونيو، 2011

فرانكفورت (ا ف ب) - لا تزال الابحاث جارية على قدم وساق لكشف لغز بكتيريا اي-كولاي التي اصابت آلاف الاشخاص من دون ان يعرف مصدرها وسببها وادت الى وفاة 19 مصابا، بينهم 18 في المانيا.
وقامت صحف المانية بالتحري عن الامر لكن ايا من خيوطها لم يتم تاكيده. ولم يتسن الاتصال بالسلطات الصحية في نهاية الاسبوع ولا حتى نهار الخميس الذي كان يوم عطلة. واكد اختصاصيون الجمعة ان تفشي البكتيريا يشهد استقرارا.
وذكرت صحف عدة ان البكتيريا قد تكون اسفرت عن وفاة شخص جديد في برادنبرغ (شمال شرق) لكن المريض الذي كان في الخمسين من العمر كان مصابا بالتهابات اخرى ما لا يسمح بالجزم بان هذه البكتيريا سببت وفاته.
وقالت منظمة الصحة العالمية ان بكتيريا اي-كولاي نسخة "0104:اتش4"، وهي نسخة معروفة، لكنها المرة الاولى التي تتسبب فيها بتفشي وباء.
وبحسب منظمة الصحة العالمية، فقد سجلت اصابات بهذه البكتيريا التي تسبب نزيفا في الجهاز الهضمي وفي الحالات الاكثر خطورة فشلا كليويا، في 12 بلدا.
الا ان سبب تفشي البكتيريا التي تصيب خصوصا النساء غير معروف. وسرعان ما قيل ان الخضار وراء تفشي اي-كولاي لكن لا شيء مؤكدا الان.
وبحسب المختبر الاوروبي المرجعي لبكتيريا اي-كولاي، لا تسمح التحاليل بالتأكيد ما اذا كانت الاغذية وراء هذا الوباء.
واكد المختبر الجمعة في بيان ان "دق ناقوس الخطر من استهلاك الخضار غير مبرر (...) لان التحاليل المخبرية لم تسمح بدعم فرضية تفشي البكتيريا بسبب الخضار الملوثة".
ونصح هذا المختبر الموجود في المعهد الاعلى للصحة في روما، بعدم استخدام المضادات الحيوية لمكافحة هذا المرض، في حين ان العلاجات حتى الان لم تكن فعالة للقضاء عليه.
وقال المختبر "لهذا المرض تحديدا لا ينصح باستخدام المضادات الحيوية لانها قد تأتي بنتائج عكسية تماما لاننا عندما ندمر البكتيريا نقوم بتحرير التوكسينات (سموم) الموجودة بداخلها والمسؤولة عن تدمير خلايا الاوعية الدموية الدقيقة".
والشيء الوحيد الاكيد الان هو ان بؤرة البكتيريا في شمال المانيا حيث سجلت معظم الوفيات.
الا ان العلماء يدرسون مئات العينات وتقوم الشرطة في المنطقة بالتحقيق لدى بائعي الجملة واصحاب المطاعم.
وذكرت مجلة "فوكس" السبت احتمال ان يكون المرض تفشى خلال حفلة في هامبورغ ضمت من السادس الى الثامن من ايار/مايو 1,5 مليون شخص. وقد تكون اول اصابة سجلت بعد اسبوع في المستشفى الجامعي في المدينة.
وبحسب صحيفة "ليوبكر ناخريشتن" المحلية، يدرس المحققون في الشرطة خيط مطعم في ليوبك حيث اصيب 17 زبونا بالتسمم.
واشارت صحيفة "سودويتشي تسايتونغ" ايضا الى مطعم في هذه المدينة نظم فيه منتدى نقابي منتصف ايار/مايو وشاركت فيه 34 امرأة اصيبت ثماني منهن وتوفيت واحدة.
وامام هذه الشكوك، تحدثت بعض الصحف الالمانية مثل صحيفة "بيلد" عن عمل متعمد، وهي فرضية استبعدتها وزارة الداخلية في الصحف نفسها.
وبسبب هذه الازمة التي تلحق بمنتجي الخضار خسائر مادية هائلة، سيتم على الارجح دعوة وزراء الزراعة الاوروبيين الى اجتماع استثنائي في لوكسمبورغ لكن ليس قبل 17 حزيران/يونيو بحسب مصادر دبلوماسية في بروكسل.