المتابعون

السبت، 11 يونيو، 2011

 
واشنطن تدين سوريا غداة مقتل 25 متظاهرا برصاص الامن
دمشق (ا ف ب) - صعدت واشنطن لهجتها ضد سوريا داعية الى وقف حملة القمع على الاحتجاجات المطالبة بالديموقراطية والمستمرة منذ قرابة ثلاثة اشهر، غداة مقتل 25 متظاهرا برصاص قوات الامن التي ساندتها مروحيات هجومية.
جاء ذلك اثر تقارير عن "حملة قمع وحشية" في بلدة جسر الشغور شمال غربي البلاد روى بعض فصولها بعض اللاجئين الذين فروا الى تركيا هربا من العنف.
وقال المتحدث باسم الرئاسة الاميركية جاي كارني في بيان ان "الولايات المتحدة تدين بشدة الاستخدام المشين للعنف من جانب الحكومة السورية في جميع انحاء سوريا اليوم وخصوصا في المنطقة الشمالية الغربية".
وطالب كارني بوقف "فوري لاعمال العنف الوحشية" مشددا على ان الحكومة السورية "تقود سوريا على طريق خطر"، ومعتبرا ان "قوات الامن السورية تواصل اطلاق النار على المتظاهرين ومهاجمتهم واعتقالهم، وما زال هناك معتقلون سياسيون في السجون".
وقال كارني "كنا دعونا الحكومة السورية في وقت سابق هذا الاسبوع الى اظهار اقصى درجات ضبط النفس وليس الى الرد على الخسائر التي قيل انها لحقت بصفوفها بالتسبب بسقوط مزيد من الضحايا المدنيين".
ويتضمن البيان اشارة واضحة من واشنطن الى ان صبرها بدأ ينفد بشأن سوريا بعدما دعا كبار مسؤوليها مرارا الاسد الى البدء باصلاحات او التنحي جانبا، دون ان تصل مع ذلك حد مطالبته بشكل مباشر بالتنحي عن السلطة.
وحث البيان الاميركي على "ان يبقى السوريون موحدين وان يعملوا لمنع نزاع طائفي ويمضون في تطلعاتهم بطريقة سلمية"، ملمحا بذلك الى احتمال تصاعد العنف والتقسيم في سوريا.
وفي المواقف الدولية ايضا، اعلن المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نيسيركي للصحافيين ان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون حاول الاتصال هاتفيا بالاسد الخميس الا ان الرد كان ان الرئيس السوري "غير موجود".
وبعيد اعلان نبأ الاتصال الاخير، اعرب الامين العام للامم المتحدة عن "قلقه الشديد" من استمرار اعمال العنف في سوريا، مؤكدا ان "استخدام القوة العسكرية ضد المدنيين امر غير مقبول".
ومن المنتظر ان يجرى السبت دفن جثامين القتلى بعد يوم من اطلاق قوات الامن الرصاص وقتل ما لا يقل عن 25 محتجا خرجوا الى شوارع البلدات والمدن السورية عقب صلاة الجمعة، حسبما قال ناشطون.
وتخرج مظاهرات اسبوعية عقب صلاة الجمعة مطالبة بسقوط نظام الاسد حيث ادت حملته على الاحتجاجات المطالبة بالديموقراطية التي اندلعت منتصف آذار/مارس، الى مقتل اكثر من 1200 مدني، بحسب مصادر حقوقية.
وذكر رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان والذي يتخذ من لندن مقرا له ان مروحيات هجومية حلقت فوق بلدة معرة النعمان قرب جسر الشغور حيث اطلقت النار على مركز للشرطة سيطر عليه المحتجون.
واورد التلفزيون الحكومي السوري ان "ارهابيين مسلحين" اطلقوا النار هناك.
واضاف ان العملية التي تباشرها قوات الامن في جسر الشغور جاءت "بناء على طلب من السكان" للتعامل مع ما وصف بالعصابات المسلحة، مضيفا ان الجنود اعتقلوا "عناصر من الجماعات المسلحة" بالمنطقة.
ومن جانبه اكد ناشط حقوقي نقلا عن سكان ان الجيش السوري وصل الى مشارف بلدة جسر الشغور. وقال الناشط ان "التوتر كبير في المنطقة. القوات السورية تتمركز عند مداخل جسر الشغور ولم تدخل المدينة". واضاف ان "الناس رحلوا باتجاه الحدود التركية القريبة. بين اربعة وخمسة آلاف شخص يريدون الهرب الى تركيا".
وكان احد سكان القرى ابلغ وكالة فرانس برس في وقت سابق ان القوات المتقدمة باتجاه المنطقة قصفت القرى المحيطة واشعلت النار في حقول القمح في قرية الزيارة التي تبعد 15 كيلومترا جنوب شرقي جسر الشغور.
واكد النشطاء الحقوقيون في وقت سابق ما ذكره شهود عيان من ان بلدة جسر الشغور باتت خالية تقريبا من السكان بعد نزوح غالبية قاطنيها وعددهم 50 الف نسمة، اذ فر الكثير منهم الى تركيا المجاورة مع تدفق الدبابات والجنود باتجاه البلدة منتصف الاسبوع.
وقالت وكالة انباء الاناضول التركية ان العنف في سوريا ادى للجوء 4300 سوري الى تركيا.
وفي مدينة انطاكية بتركيا قال عامل اغاثة سوري يدعى نبيل انه سمع ضجيج المروحيات ورأي "جمجمة تنشطر الى شطرين" قبل ان يسقط مصابا برصاصة في ظهره.
وتحدث نبيل من فراش المستشفى عن اخر ما رأه في البلدة مطلع الاسبوع الماضي بعد ان قالت دمشق ان 120 شرطيا وجنديا قتلوا على ايدي المناوئين للنظام.
واضاف الموظف بالهلال الاحمر السوري، والذي كان بين الدفعة الاخيرة التي ترحل عن البلدة، "نعم شاهدت الجرحى بالمئات، وعشرات القتلى، بل ربما مائة قتيل"، متحدثا عن ضحايا للتعذيب.
واضاف نبيل، 29 عاما، "شاهدت جثة شجت جمجمتها نصفين، لابد ان ذلك كان نتيجة رصاصة متفجرة اذ كانت الجمجمة مفتوحة كالكتاب، اذ لا تترك رصاصة كلاشنيكوف عادة اثرا كهذا".
وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان السبت انه يتعين على مجلس الامن دعم قرار يطالب بنهاية فورية لتلك الحملة.
وقال فيليب بولوبيون المدير المعني بشؤون الامم المتحدة بالمنظمة الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها "الصمت المطبق لمجلس الامن ازاء الفظائع الجماعية المرتكبة بحق الشعب السوري يشجع الحكومة السورية على المضي في حملتها الدامية".
وتابع بولوبيون في بيان للمنظمة "من شأن استخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لحماية الحكومة السورية واجهاض المساعي لوقف اعمال القتل ان يشكل خيانة شديدة للمواطنين السوريين المحاصرين".
وكان دبلوماسيون عقدوا محادثات جديدة الجمعة بشأن قرار اوروبي يدين الحملة السورية العنيفة، ولكن من دون ان يتمكنوا من التوصل لاتفاق يتيح لهم طرح المشروع على التصويت حيث تقرر مد المحادثات لتشمل السبت والاحد.