المتابعون

الثلاثاء، 7 يونيو، 2011

رئيس هيئة الطاقة الذرية ينفي حدوث تسرب إشعاعي بـ"أنشاص"

الثلاثاء - 7 يونيه - 2011 11:50:38 مساء
رئيس هيئة الطاقة الذرية ينفي حدوث تسرب إشعاعي بـ"أنشاص"


محمد القللي رئيس هيئة الطاقة الذرية
الأسبوع أونلاين
نفي الدكتور محمد القللي رئيس هيئة الطاقة الذرية تصريحات الدكتور سامر مخيمر رئيس قسم المفاعلات الذرية المستقيل حول تسرب مياه مشعة من مفاعل أنشاص النووي، موضحا أن معدلات الإشعاعات في المفاعل طبيعية.

وقال القللي في تصريحات لصحيفة رزواليوسف إن القياسات الإشعاعية التي قام بها خبراء مركز الأمان النووي أوضحت أن المستوي الإشعاعي في غرفة طلمبات المفاعل الأول والتي أجريت لها صيانة دورية في 25 مايو الماضي في حدود المستوي الطبيعي في هذه الغرفة آمن، وكذلك في منطقة صالة المفاعل والمنطقة المحيطة بها.

وأضاف القللي أن هذا ما أكده خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية من خلال رصدهم للمستوي الإشعاعي لغرفة الطلمبات وحالة المفاعل أثناء تفتيشهم الدوري للمفاعل الأول، وقد أثنوا علي حالة المفاعل الأول وإجراءات السلامة الخاصة به.

وأشار القللي إلي أن المفاعل البحثي الأول يعمل منذ عام 1961 وهو متوقف عن العمل ويجري الآن التفاوض مع إحدي الشركات العالمية لتحديثه وتطويره.

يأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه الدكتور سامر مخيمر رئيس قسم المفاعلات الذرية بمركز البحوث النووية تسرب ١٠ أمتار مكعبة من المياه المشعة بالمفاعل النووي الأول بأنشاص، وقال إن العناية الإلهية "أنقذت المنطقة من كارثة بيئية- بحسب جريدة المصري اليوم.

وتقدم مخيمر بمذكرة إلي المجلس الأعلي للقوات المسلحة ذكر فيها أن حادث التسرب نتج عن تشغيل المفاعل يوم الأربعاء ٢٥ مايو الماضي دون اعتبار لتحذيرات الأمان النووي، وأكد أن هيئة الطاقة الذرية أخفت الواقعة بل وهددت العاملين بـ"الفصل والتشريد" إذا تكلموا عما حدث، مشيرا إلي أن جهاز الأمان النووي علم بالواقعة يوم الثلاثاء ٣١ مايو الماضي، وأرسل لجنة تفتيش مفاجئة صباح اليوم التالي "الأربعاء" لإجراء معاينة وقياسات وتحاليل وتقديم تقرير عن الواقعة.

وأضافت المصري اليوم أن مخيمر اتهم الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء بـ"الصمت تجاه أعمال السلب والنهب التي يقوم بها مرؤسوه منذ سنوات".

وأشار مخيمر إلي أن تلك الحادثة تعتبر الثانية في أقل من عام واحد، معتبرا أن هذا الأمر " ينبئ بكارثة كبري إذا لم تتغير الطريقة التي يدار بها البرنامج النووي في مصر".

ومن جانبها أشارت مصادر في هيئة الأمان النووي إلي أن لجنة مكونة من الدكتور كمال طلحة وأحمد خضر توجهت بالفعل إلي مفاعل أنشاص للكشف علي المفاعل إلا أنهما لم يتمكنا من الدخول.